ما هو العقم ؟

العقم هو عبارة عن العجز من الحمل بعد مضي ۱۲ شهراً من المقاربة الجنسیة و المحاولة للتخصیب. و في النساء اللواتي في عمر أکثر من ۳۵، یکون العقم بمعنی عدم الحمل بعد ۶ أشهر من الإتصال الجنسي.

کم یکون العقم سائداً؟

تثبت الدّراسات بأن ۱۰% إلی ۱۵% من الأزواج یعانون من العقم (و في الحد المتوسط یعاني زوجٌ واحد من سبعة أزواج من العقم) و لذلك أصبح هذا الأمر من المشاکل الأکثر شیوعاً في الأزواج بین الأعمار ۲۰ إلی ۴۵٫ لکن التطوّرات الهائلة التي أحدثت في السنوات الثلاثین الأخیرة في مجال الأنماط المساعدة علی التخصیب و علاج العقم، أدّت إلی تفاؤل الأزواج العقمی بالنسبة إلی التخصیب و الإنجاب من السّابق.

Infertility-diag

ما هي العوامل و الأسباب التي تؤثّر علی العقم؟

هناك عواملٌ مختلفة تؤثّر علی العقم. و بالصّورة العامة بإمکان العقم أن یکون ناتجاً من کون مشاکل في المرأة أو إضطرابات في الرّجل.

العوامل النّسائیّة:

  • الخلل في الإباضة

أثبتت الدّراسات بأن ۴۰% من أسباب العقم تکون ناتجة من الخلل و الإضطراب في الإباضة. لو لم تستطیع المرأة أن تجرّب الإباضة کلّ شهر مرّة واحدة، ربّما تواجه مشاکل في الحمل.

اضطرابات مثل متلازمة تکیّس المبیض، أمراض الغدّة الدرقیّة، و کافة الأمراض الهورمونیّة بإمکانها أن تؤثّر علی الإباضة و تودي في النهایة إلی العقم. النّسائ اللواتي یمتلکن زیادة في الوزن أو فقدانه أو یواجهن دورات الحیض الغیر منتظمة یمکن أن یواجهن مشاکل في الإباضة و التخصیب.

  • أنابیب فالوب المتضرّرة أو المسدودة

أنابیب فالوب و الأنابیب الرّحمیّة هي أنابیب ملتصقة بالرّحم تندمج النّطف و البویضات فیها عادة. الأنابیب المتضرّرة أو المسدودة بإمکانها أن تودي بالعقم أو الحمل الخارج رحمي.

یکثر احتمال تضرّر الأنابیب في النساء اللواتي ابتلین ببطانة الرّحم، النساء اللواتي جرّبن عملیّة جراحیة في منطقة الورك أو النساء اللواتي یبتلین بأمراض المقاربة الجنسیّة، انسداد الأنابیب الرّحمیّة و اللصقات حوالي الأنابیب و المبیض من الأسباب التي تؤثّر علی ۳۰- ۳۵% من العقم.

  • إضطرابات الرّحم أو مسحة الرّحم

بإمکان ظروف مسحة الرحم التي تقع في القسم التحتاني من الرّحم أن تؤثّر علی التخصیب و تکون من أسباب العقم. لکن یندر أن یکون هذا الأمر السبب الوحید للعقم. بإمکان مشاکل الرّحم أن تمنع من دخول النطفة أو تودي بظهور بعض المشاکل في غرس الجنین أو أن تکثر من احتمال الإجهاض. نسیج الرّحم المتضرّر، أورام الرّحم الحمیدة، أورام الرّحم اللیفیّة أو الرحم بشکل غیر طبیعي من الإضطرابات الرّحمیة المحتملة.

  • عمر المرأة

لعمر المرأة تأثیر هامٌ في قدرتها علی الإنجاب، خاصّة لو أنّها دخلت الثّلاثین أو الأربعین من العمر. تکون نسبة الإنجاب للمرأة السّالمة في العمر العشرین أو بدایة العمر الثّلاثین ۲۵% إلی ۳۰% من کل شهر. لکن تصل هذه النّسبة إلی ۱۰% أو أقلّ منها في الأربعین

Women-infertility

العوامل الرّجولیّة

تتعلّق ثلث أسباب العقم بالرّجل و ثلث أسباب العقم الأخری تکون ناتجة عن مشاکل في المرأة و الرّجل. بإمکان عقم الرّجال أن یکون ناتجاً عن العجز من إنتاج السّائل المنوي أو إنزاله. لجودة السّائل المنوي دورٌ هام أیضاً و یتمّ فحص السائل المنوي نظراً لکمیّته؛ حرکته و شکله. بإمکان بعض المشاکل أن تؤثّر علی قدرة الرّجل في انتاجه الکمیّة المناسبة من السّائل المنوي و بجودته الطّبیعیّة علی سبیل المثال الرجال الذین یعانون من السّکري بإمکانهم أن یواجهون مشاکل في الإنزال أو الرّجال الذین هم یبتلون بالتلیّف الکیسي ربّما یعانون من انسداد أو مانع یقي من قذفهم أو انتشار السّائل المنوي.

Men-infertility

العقم لأسباب مجهولة

في بعض من الحالات (أکثر من ۱۰% من الأزواج العقمی)، ربّما لم یعثر علی سبب واضح للعقم. یطلق مصطلح العقم لأسباب مجهولة علی هذا النّوع.

طرق تشخيص العقم

یجب أن تنکشف و تفحص أسباب العقم في المرأة و الرجل في بدایة الأمر و علی الرّجل و المرأة أن یحضرا کلیهما طیلة جلسات التقییم و الفحص. کلٌ من الرّجل و المرأة یقوم بإلقاء بعض المعلومات أو الأفکار التي لا یتحدّث عنها الآخر أو لا یتذکّرها. حضور المرأة و الرّجل کلیهما في العیادات المشترکة یودي بفهم و درك المعلومات، الخیارات و النّصائح التي تقترح من قبل الطبیب و أن یستلما أجوبة أسئلتهم بشکل مباشر و یتحدّثوا حولها. المشورة مع طبیب أخصائي طیلة عملیّة العلاج أمرٌ ضروري و یجب أن ینتبه إلیها في المراحل المختلفة من التقییم و العلاج.

تساعد العیادات المنتظمة علی استعادة النّظر و نقد النتائج و تقدیم النّصائح اللازمة و تسّبب خلق اطمئنان الزّوجین من سیطرة الأضواء علی احتیاجاتهم الطبیّة، العاطفیّة و الإقتصادیّة بشکل مؤثّر.

التقییم الإبتدائي للأزواج

۱- یبدأ تقییم أسباب العقم بأخذ الشّرح الدقیق للسیرة الذاتیّة و انجاز الفحوصات السّریریّة الکاملة. في غالب الأحیان، تحدّد العلائم الموجودة لأسباب المختصّة بالعقم. یقوم الطبیب بالبدأ من العامل أو العوامل الأکثر إحتمالاً لإختیار النمط العلاجي و بدأ عملیّة العلاج.

۲- إنجاز الإختبارات و التحالیل مثل؛ إختبار مسحة عنق الرّحم، فصیلة الدّم، عامل، الکوبس الغیر مباشر في المرأة و بالفصیلة الدمویّة السلبیّة، المضادات الحیویة للحصبة الألمانیة في مصل الدّم و في حالة اللزوم الفحص من حیث العدوی التي تنتقل بواسطة الإتصال الجنسي.

۳- من حیث أن ۳۵% من أسباب العقم تتعلّق بالرّجل یجب أن تتمّ الفحوصات اللازمة المتعلّقة بأسباب الرّجولة و لذلك یتمّ اختبار السّائل المنوي في بدایة الفحوصات و التقییمات. لو واجهت النتائج الأولیة للفحص و التقییم إبهامات في اختبار السائل المنوي، یتم إرجاع هذه النتائج إلی أخصائي الذّکورة و ذلك للفحص الأدق و الأکثر.

۴- یجب أن یتم فحص العوامل النسائیّة أیضاً مع العوامل الرجولیة و هي عباة عن؛

الف) عامل المبیض؛ یتمّ تحدید الإباضة أو عدم الإباضة بأنماط مختلفة. تعتمد کافة الإختبارات و التحالیل التي تستخدم لهذا القصد علی الأحداث الهورمونیّة التي تشخّص الدورة الطّبیعیّة للإباضة. کافة هذه الأنماط مفیدة و لا یعدّ اختباراً واحداً أفضل الإختبارات علی الضّرورة.

لو کانت عدم الإباضة السّبب الوحید المانع من الحمل، یجرّب الکثیر من الأزواج التّخصیب و الحمل دون إجراءات أخری و بمجرّد إثارة الإباضة.

ب) العامل الرّحمي؛ إضطرابات الرّحم التشریحیّة و العملیة عامل سائدٌ في عدم الإخصاب و العقم و یجب أن ینتبه إلی هذه الإضطرابات في الفحوص و الإختبارات. هناك أنماط مختلفة تستخدم في فحص الرّحم لکلٍ منها میزاتها و عیوبها.

و تختار کلٌ من الأنماط التحدیدیّة وفقاً للشّخص و و ظروفه.

ح) عامل الأنابیب؛ یمکن أن یتم فحص و اختبار کون إضطرابات أنابیب الرّحم و لصقات حوالي الأنابیب و المبیض باستخدام الإختبارات التي تستخدم في عملیّة التقییم و الفحص.

۵- لو لم یکن هناك سبباً للعقم بعد الفحوصاتف یتمّ تحدید العقم لأسباب مجهولة. علی المرضی الذین هم یعانون من العقم لأسباب مجهولة أن یمتلکوا هذه الظّروف و الحالات؛

  • کون عملیّة السائل المنوي طبیعیّة و کذلك إختبار السّائل المنوي.
  • کون عملیّة الإباضة طبیعیّة.
  • کون حفرة الرّحم طبیعیّة.
  • انفتاح جانبي أنابیب فالوب.

من الأسباب المهمّة و الغیر محدّدة للعقم یمکن أن تتعلّق بالإضطراب في الأمشاج أو غرس الجنین في الرّحم التي لم یکن هناك أي إختبار معتبر لتقییم هذه المشکلة. لکن أکثر حالات العقم الغیر موجّهة تتعلّق بضعف القدرة الطبیعیّة للتخصیب و الإنجاب إثر تقدّم العمر الذي یکون أکثر شیوعاً في النّساء الأکثر من ۳۵ في العمر.

Infertility-Treatments

متی یجب أن نراجع الطّبیب لعلاج العقم؟

لو لم یقدر الزّوجان علی الإخصاب بعد ۱۲ شهراً من المحاولة عادة یجب أن یراجعوا الطّبیب لفحص أسباب عدم الإخصاب و الإنجاب. النّساء اللواتي یقضین أکثر من ۳۵ من العمر علیهن أن یراجعن أخصائي العقم بعد ۶ أشهر من المحاولة للإنجاب و التخصیب.

لو کانت المرأة في أقل من ۳۵ عمراً، لکنها تمتلك السّابقة العائلیّة لانقطاع الطّمث المبکّر أو کافة المشاکل التي بإمکانها أن تسبّب الطّمث المبکّر، علیها أن تراجع الطبیب الأخصائي في مجال العقم و عدم الإنجاب في أسرع الوقت للحصول علی المشورة.

علی الزّوجین أن یتعرّضوا لإنجاز الفحوصات اللازمة في الحالات التي یکثر احتمال ظهور مشاکل العقم فیها مثل دورات الحیض الغیر منتظمة، مخاطر تضرّر أنابیب فالوب أو سابقة الأمراض مثل مشاکل البیضة في الطّفولة أو العلاج بواسطة الأدویة المضادة للسّرطان.

لمزيد من المعلومات حول عملية علاج العقم و طرق علاج الخصوبة مثل أطفال الانابيب في إيران ، يمكنك الاتصال بنا من خلال صفحة الاستشارة المجانية.

مقالات ذات صلة

effects of smoking on fertility
factors affect male infertility