ما هي أسباب العقم عند الرجال؟

في حال عدم حدوث حمل لدى الزوجين بعد عام كامل من الاتصال الجنسي المنتظم وغير الممنع، حينها يكون من الأهمية بمكان مراجعة طبيب متخصص للبحث معه عن أسباب العقم. هذه الفترة الزمنية يجب ألا تتجاوز الستة أشهر بالنسبة للنساء بعمر فوق ۳۵ عاماً. هناك إحصائيات تقول بأنه من بين كل سبعة أزواج هناك زوج يواجه مشكلة العقم. لا تنحصر مشكلة العقم بين الزوجين بمشكلات العقم عند النساء فحسب؛ لأن نصف حالات العقم تكون مرتبطة بالرجال أنفسهم. يمكن أن ينتج العقم عند الرجال عن أسباب عديدة.

يمكن أن تساعد المتابعة في الوقت المناسب وإجراء التحاليل الطبية اللازمة في التشخيص الصحيح والعلاج النهائي لمشكلات العقم لدى الرجال؛ الأمر الذي يزيد من فرصة الإنجاب بشكل كبير. تعرف على المزيد حول الاختبار المطلوب لعقم الذكور: تحاليل العقم عند الرجال

ما هي أسباب العقم عند الرجال؟

الأسباب الشائعة للعقم عند الرجال

ثلث حالات العقم تقريباً تكون ناجمة عن مشكلة لدى الرجل وثلث آخر لسبب ناتج عن مشكلة مركبة ما بين الرجل والمرأة. للعقم لدى الرجال أسباب عديدة. حيث يمكن أن ينتج عن دوالي الخصية، مشاكل الحيوانات المنوية، الاضطرابات الهرمونية، انسداد القنوات الناقلة لنطاف، القذف الراجع، الخصية الهاجرة، الاضطرابات الوراثية، الاضطرابات الجنسية و…. غيرها. من خلال التشخيص المبكر واختيار الطريقة المناسبة للعلاج يمكن علاج الكثير من مشكلات العقم لدى الرجال. من الأسباب الشائعة التي يمكن أن نذكرها للعقم عند الرجال:

  • دوالي الخصية:

يسمى انتفاخ الأوعية الدموية المغذية للخصية بـ “دوالي الخصية”. تعتبر دوالي الخصية هي من الأسباب الأكثر شيوعاً للعقم لدى الرجال. تصيب هذه المشكلة ۴۰% من الرجال الذين يعانون من العقم. على الرغم من أن السبب الدقيق وراء العقم عند الرجال الذين يعانون من دوالي الخصية غير معروفة إلا أن الارتفاع غير الطبيعي في درجة حرارة الخصية لدى المصابين بدوالي الخصية يمكن أن يكون السبب الرئيسي لذلك. هذا ارتفاع في درجة حرارة الخصية له أثر سلبي على إنتاج وجودة الحيوانات المنوية ويسبب مشكلات عقم لدى الرجال. ليس لدوالي الخصية لدى الرجال عادةً أية أعراض، ولكنه تسبب في بعض الحالات ألماً في منطقة الخصى وقت الجلوس أو ممارسة الرياضة.

يقوم الطبيب المتخصص عادةً من خلال المعاينة وإجراء سونوغرافي للخصى، بالتحري عن وجود دوالي الخصية. في حال كان دوالي الخصية سبباً في هذا العقم يقوم الطبيب المتخصص بعلاج هذه الحالة من خلال التدخل الجراحي. إن علاج دوالي الخصية في الوقت المناسب يمكن أن يُحسّن من عدد وجودة الحيوانات المنوية وبالتالي قدرة الرجل على الإنجاب. تزداد فرصة الإنجاب الطبيعي لدى الرجال المصابين بعد العمل الجراحي بشكل كبير ولكن وفي بعض الحالات يمكن أن يوصي الطبيب المعالج بإجراء عمليات الإخصاب المساعد مثل التلقيح داخل الرحم (IUI)، أطفال الأنابيب، والحقن المجهري.

  • مشاكل الحيوانات المنوية:

تعتبر صحة الحيوانات المنوية من أهم العوامل المؤثرة على قدرة الرجال على الإنجاب. حيث يعتبر كل من العدد، مقدار الحركة، والشكل الطبيعي من أهم المعايير المحددة لصحة الحيوانات المنوية. كما يمكن أن يسبب العدد المنخفض، والحركة المحدودة والشكل غير الطبيعي للحيوانات المنوية ظهور مشكلات العقم عند الرجال. ويمكن أن تكون المشكلات المرتبطة بالنطاف ناتجة عن اضطرابات هرمونية، تعرض العضو التناسلي لأذيةٍ ما، الإصابة ببعض الأمراض، الاضطرابات الوراثية، التعرض للحرارة بشكل كبير، أو التعرض لبعض المواد الكيميائية والسموم. وعادةً لا تظهر لهذه المشكلة أية أعراض لذلك لا يمكن كشفها ومتابعتها إلا من خلال إجراء تحليل النطاف.

تحليل السائل المنوي

في بعض الحالات، يمكن تحسين صحة النطاف من خلال اتباع بعض طرق رفع جودة الحيوانات المنوية وتحسين نمط الحياة. وفي حالات أخرى يقوم الطبيب المتخصص من أجل علاج مشكلات الحيوانات المنوية؛ بوصف أدوية مقوية. تساعد هذه الأدوية على إنتاج نطاف ذات جودة عالية. وفي حال عدم حدوث الحمل بشكل طبيعي بعد العلاج الدوائي حينها يوصي الطبيب المعالج بإجراء عمليات الإخصاب المساعد مثل التلقيح داخل الرحم (IUI)، اطفال الانابيب، الحقن المجهري.

في بعض الحالات يمكن أن يكون العقم لدى الرجل ناتجاً عن عدم وجود الحيوانات المنوية في السائل المنوي وتسمى هذه الحالة بـ “فقد النطاف” Azoospermia. اليوم وبفضل وجود تقنيات أخذ الحيوانات المنوية من نسيج الخصية مثل TESA، PESA، وmicro-TESE يمكن للكثير من الرجال المصابين بفقد النطاف أن يصبحوا آباء من خلل استخدام نطافهم. أما في حال كان فقد النطاف نتيجة عدم إنتاج الحيوانات المنوية في الخصى، فإن الطريقة الوحيدة للإنجاب هي الاستعانة بالحيوانات المنوية لرجل آخر.

  • الاضطرابات الهرمونية:

يسبب اضطراب عمل كل من الهيبوتالاموس، الغدة النخامية، الغدة الدرقية، وغدتي الكظر، اضطراباً في توازن الهرمونات في الجسم وبالتالي ظهور مشكلات العقم لدى الرجال. التستوستيرون هو الهرمون الجنسي الأهم والأكثر تأثيراً في أداء الخصيتين. لأن انخفاض مستويات التستوستيرون في الجسم بسبب اضطراباً في عمل الخصيتين وانخفاضاً في إنتاج الحيوانات المنوية وقلة الميول الجنسي لدى الرجال. كما يمكن علاج انخفاض مستويات التستوستيرون الناتج عن التهابات الخصى نتيجة العدوى باستخدام بعض الأدوية، كما أن هذا الانخفاض يمكن أن ينتج عن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري، السمنة والإيدز وذلك بسبب ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين في الجسم والإصابة ببعض الأمراض الوراثية مثل متلازمة كلاين فلتر. هذا ويلجأ الأطباء عادة إلى مكملات التستوستيرون من أجل علاج هذه الحالة.

  • انسداد القنوات الناقلة للحيوانات المنوية:

في حال انسداد القنوات الناقلة للحيوانات المنوية لأسباب جراحية، إصابة ميكروبية، التعرض لضربة، الإصابة ببعض الأمراض مثل التليف الكيسي أو عوامل وراثية، فإن الحيوانات لا تستطيع الخروج من الجهاز التناسلي. لذلك فإن وجود هذا الانسداد في القنوات الناقلة للحيوانات المنوية، يمنع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضات ويسبب ظهور مشكلات العقم لدى الرجال. هذا الانسداد يمكن أن يحدث في أي قسم من أقسام الجهاز التناسلي مثل الخصى، قنوات البربخ، والمجاري البولية. يمكن علاج انسداد القنوات الناقلة للحيوانات المنوية عادةً بالجراحة.

  • القذف الراجع:

يحدث القذف الراجع عندما يدخل السائل المنوي إلى المثانة أثناء القذف بدلاً من أن يخرج من الجهاز التناسلي. بهذه الصورة فإن الحيوانات المنوية لا تخرج من الجهاز التناسلي لإخصاب البويضات. هناك عوامل مثل ضعف عضلة عنق المثانة، السكري، الإصابة الميكروبية، أذية نخاعية، عيب وراثي، تعاطي بعض الأدوية، وتاريخ جراحي للمثانة و…. يمكن أن تسبب ظهور القذف الراجع.

إن الأشخاص الذين يعانون من القذف الراجع يكون البول معكر لديهم، كما يخرج منهم كمية قليلة جداً من السائل المنوي أثناء العلاقة الجنسية. من الممكن أن يوصي الطبيب المتخصص بإجراء عمل جراحي من أجل حل هذه المشكلة. وفي حال عدم حل مشكلة القذف الراجع بالجراحة، عندها يقوم الطبيب باستخراج الحيوانات المنوية من نسيج الخصية من خلال جراحة خاصة وعلاج مشكلة العقم عبر استخدام طرق الإخصاب المساعد مثل التلقيح الصناعي داخل الرحم، طفل أنابيب، والحقن المجهري.

  • الخصية الهاجرة:

إن الخصيتين مثلهما مثل أعضاء الجسم الأخرى تنموان خلال المرحلة الجنينية، وفي حال عدم خروج إحدى الخصيتين أو كلتاهما من البطن، فإن الشخص سيعاني من اضطراب الخصية الهاجرة أو الخصية المعلقة. يشاهد هذا العارض عادةً عند المواليد الذكور المولودين بشكل مبكر بحيث تشاهد هذه الحالة لدى ۳۰% من الذكور المولودين مبكراً بينما تظهر لدى ۳% من الذكور المولودين بشكل طبيعي. يمكن أن يسبب عدم هجرة الخصيتين أو إحداهما ظهور مشكلات العقم لدى الرجال. في حال علاج هذه المشكلة في مرحلة الطفولة المبكرة، فإن احتمال الإصابة بالعقم وسرطان الخصية ينخفض بشكل كبير.

  • الاضطرابات الوراثية:

يمكن أن تسبب بعض الاضطرابات الوراثية مثل متلازمة كلاين فلتر، التليف الكيسي، متلازمة كالمان، ومتلازمة كارتاجنر العقم عند الرجال.

  • الاضطرابات الجنسية:

تتضمن اضطرابات المحافظة على الانتصاب، القذف السريع، العلاقة الجنسية المؤلمة، الشذوذات البنيوية في الجهاز التناسلي، والمشكلات النفسية و… غيرها من جملة الاضطرابات الجنسية التي يمكن أن تتسبب بالعقم عند الرجال.

العقم عند الذكور

  • وجود أجسام مضادة للحيوانات المنوية:

يعتبر أجسام مضادة للحيوانات المنوية في جسم الرجل أحد أسباب العقم عند الرجال. هذه الأضداد ناتجة عن كون خلايا الجهاز المناعي تعتبر هذه النطاف جسماً غريباً لذلك فهي تحاول إزالتها من الجسم. هذه الأضداد الموجهة ضد الحيوانات المنوية تسبب خللاً في عملها وحركتها وقدرتها على الإخصاب. يلاحظ وجود هذا النوع من الأضداد لدى الأشخاص الذين قاموا بإجراء استئصال للقناة المنوية أو الأسهر أو يعانون من انسداد القنوات المنوية. يوصي الطبيب المتخصص بعلاج مشكلة العقم عند هؤلاء الأشخاص عبر استخدام طرق الإخصاب المساعد مثل اطفال الانابيب أو الحقن المجهري. في حالات أخرى يقوم الطبيب المتخصص بوصف أدوية مثبطة للجهاز المناعي لمنع إنتاج هذه الأضداد ولكن هذه الأدوية لا يُنصح بتعاطيها على المدى الطويل.

  • الإصابة ببعض الأمراض:

يمكن أن تسبب الأمراض الميكروبية العقم عند كل من الرجال والنساء. من هذه الأمراض الميكروبية نذكر أوركيت Orchitis (التهاب الخصية)، التهاب البربخ Epididymitis، الأمراض المنتقلة جنسياً مثل السيلان، الزهري (السفلس)، والإيدز HIV التي تسبب اضطراباً في إنتاج الحيوانات المنوية؛ كما أنها تقلل من أعدادها وجودتها. على الرغم من أن بعض الأمراض الميكروبية تتسبب بأذية دائمة في الخصيتين؛ إلا أنه في أغلب الحالات يمكن استخراجها باستخدام تقنيات TESA، PESA، وmicro-TESE وإجراء التخصيب في المختبر.

من الممكن أن يتسبب الداء البطني أو الداء الزلاقي Celiac Disease العقم عند الرجال. هذا المرض هو عبارة عن اضطراب هضمي يتسبب بالحساسية تجاه القمح. يمكن أن يتعافى المريض بالداء الزلاقي من خلال اتباع حمية غذائية لا تحتوي على القمح.

الإصابة بأحد سرطانات الجهاز التناسلي هي أحد أسباب العقم عند الرجال أيضاً. يؤثر أيضاً العلاج الكيميائي والإشعاعي لعلاج الأنواع المختلفة للسرطان؛ على قدرة الرجال على الإنجاب وجودة الحيوانات المنوية.

يمكن أن يسبب تعاطي بعض الأدوية مثل الستيروئيدات، الأدوية المضادة للفطريات، أدوية القرحة المعدية وغيرها؛ اضطراباً في إنتاج الحيوانات المنوية وتقليل قدرة الرجال على الإنجاب.

  • التاريخ الجراحي للمريض:

يمكن أن يتسبب إجراء بعض العمليات الجراحية مثل استئصال القناة المنوية، جراحة الفتق، جراحة البروستات، وجراحة البطن بحدوث خلل في إنتاج الحيوانات المنوية أو القذف. وبالتالي فإن التاريخ الجراحي للمريض يمكن أن يتسبب بحدوث العقم لدى الرجال.

  • نمط الحياة غير الصحي:

يعتبر نمط الحياة غير الجيد صحياً أحد العوامل المؤثرة بظهور مشكلات العقم لدى الرجال. حيث أن للتغذية المناسبة، ممارسة الرياضة بانتظام، امتلاك وزن صحي، تجنب التدخين والكحول، الحصول على قسط مناسب من النوم والسيطرة على التوتر والقلق؛ تأثير كبير على زيادة جودة الحيوانات المنوية. من جهة أخرى، يُضعف التعرض للمواد الكيميائية والحرارة والجلوس لفترات طويلة من أداء الخصيتين كما يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية وجودتها. اقرأ هنا (العوامل المسببة للعقم عند الرجال).

كيف يتم علاج العقم عند الرجال ؟

اليوم ومع تطور العلم والتقنيات الحديثة؛ توجد العديد من الطرق لعلاج العقم لدى الرجال. يعتمد اختيار الطريقة المناسبة للعلاج على سبب ومدى درجة العقم. يمكن علاج العديد من مشكلات العقم لدى الرجال بالأدوية الهرمونية والمكملات المغذية. تساعد هذه الأدوية على إنتاج الحيوانات المنوية بجودة عالية كما يسبب زيادة عددها وحركتها. وفي الحالات التي يكون فيها العقم ناتجاً عن دوالي الخصية أو انسداد القنوات الناقلة للحيوانات المنوية أو قذف راجع، فإن إجراء الجراحات الترميمية والتصحيحية يمكن أن يعالج مشكلات العقم.

علاج العقم عند الرجال

في حال عدم حل مشكلة العقم عند الرجال بالطريقة الدوائية أو الجراحية، عندها يقوم الطبيب المتخصص من خلال إجراء عملية جراحية مثل TESA، PESA، وmicro-TESE باستخراج الحيوانات المنوية من الخصية. يتم بعدها اختبار الحيوانات المنوية في المختبر واختيار المناسب منها من حيث الجودة. تُستخدم الحيوانات المنوية التي تم اختيارها في الإخصاب بطرق الإخصاب المساعد مثل حقن السائل المنوي داخل الرحم، طفل الانبوب، أو الحقن المجهري من أجل تخصيب البويضات وتشكيل الجنين.

في بعض الحالات من الممكن أن يكون العقم عند الرجال ناتجاً عن عدم إنتاج النطاف في الخصية. في هذه الحالة لايمكن الإنجاب إلا من خلال الحصول على الحيوانات المنوية من شخص آخر.

للحصول على مزيد من المعلومات حول علاج العقم عند الرجال تواصل معنا.

الأسئلة المتداولة عن العقم عند الرجال: الأسباب والحلول

ما هو تأثير مرض السكري على الخصوبة لدى الرجال؟

إن الارتفاع غير المضبوط في سكر الدم لدى الرجال يمكن أن يتسبب بأذية وهشاشة في DNA الحيوانات المنوية وبالنتيجة تنخفض القدرة على الإخصاب.

علاوةً على ذلك، فإن الشكل غير الطبيعي للحيوانات المنوية وقلة حركتها، هو أمر شائع لدى الأشخاص المصابين بالسكري الأمر الذي يفسر انخفاض الخصوبة لدى هؤلاء الأشخاص.

كما أن مرض السكري ومن خلال انخفاض التروية الدموية للخصيتين، يتسبب بخلل في أداء وظيفتهما وبالتالي ظهور المشكلات الجنسية مثل القذف المتأخر أو ضعف الانتصاب.

في الأشخاص المصابين بالسكري، يكون مستوى الجذور الحرة أكبر بكثير من الشخص الطبيعي الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض في أداء الخصيتين.

لهذا السبب يُنصح الأشخاص المصابون بالسكري الذين يرغبون بالإنجاب، أن يقوموا بتنظيم سكر الدم لديهم تحت إشراف طبيب متخصص ويتبعوا نظاماً صحياً لحياتهم اليومية.

مقالات ذات صلة العقم عند الذكور: الأسباب، الأعراض والعلاج

Male infertility
Causes of Female Infertility
What is azoospermia
effects of smoking on fertility
factors affect male infertility