علاج العقم بالخلايا الجذعية

إن التطور التقني والتكنولوجي الذي نعيشه اليوم وفّر لنا طرقاً عدة لعلاج العقم، حيث تعتبر العلاجات الدوائية ووسائل الإنجاب والتلقيح وأطفال الأنابيب والحقن المجهري (IUI، IVF، ICSI) أحد أكثر الطرق شيوعاً لعلاج العقم في العديد من المراكز الطبية حول العالم. خلال السنوات الماضية ومع البحوث العلمية التي أجريت على الخلايا الجذعية، تم تحقيق نتائج مبهرة في علاج العقم باستخدام هذه الخلايا، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية والهند وإيران من الدول الرائدة في مجال علاج العقم عبر الخلايا الجذعية المأخوذة من دم الدورة الشهرية، حيث يمكن أن تساعد هذه الطريقة في الحفاظ على خصوبة النساء ورفع مستوى جودة البويضات وعددها عند النساء الذين يعانين من انقطاع الطمث المبكر.

وفي حال كنتي تعانين من انقطاع الطمث المبكر أو واجهتك مشاكل في الحمل بسبب جودة البويضات المُنتجة ننصحك بالتفضل والبقاء معنا لقراءة هذا المقال.

ما هي الخلايا الجذعية؟

الخلايا الجذعية هي نوع خاص من الخلايا الموجودة في جسم الإنسان والتي يمكن أن تنمو إلى حوالي ۲۰۰ نوع مختلف من الخلايا.

تتمتع هذه الخلايا بسرعة وقدرة كبير على التكاثر وبتوفير الظروف المناسبة لهذه الخلايا يمكن تطوير هذه الخلايا لإصلاح الأنسجة التالفة في الجسم، وعادة ما يتم أخذ هذه الخلايا من مصادر مختلفة من الجسم منها الجنين ودم الحبل السري ونقي العظام والأنسجة الدهنية.

تطبيقات الخلايا الجذعية

ماهو العلاج بالخلايا الجذعية

العلاج الخُلوي أو العلاج بالخلايا الجذعية هو طريقة من العلاج تستخدم فيه الخلايا الجذعية للجسم لعلاج طيف واسع من الأمراض، حيث يتم في هذا النوع من العلاج حقن الخلايا الجذعية في جسم المريض وذلك لتعويض الخلايا التالفة لديه أو لتخفيف حدة المرض، وتستخدم هذه الطريقة اليوم لعلاج أمراض الدم والسرطان الكبد والأمراض العصبية بالإضافة إلى علاج العقم، حيث أحدثت هذه الطريقة ثورة كبيرة في المجال الطبي وخصوصاً تلك التي تعالج العقم حيث أحيت آمال الكثير من الأزواج المصابين في العقم في إنجاب طفل.

كيف يتم علاج العقم باستخدام الخلايا الجذعية؟

كما ذكرنا فإن استخدام الخلايا الجذعية المأخوذة من دم الدورة الشهرية أحدث ثورة طبية في علاج العقم خلال السنوات الماضية.

كان يُعتقد في الماضي بأن المرأة تولد مع قدرة معينة وعدد محدود لإنتاج البويضات، وأنها بعد أن تولد يكون عدد البويضات التي يمكن أن تنتجها ثابتاً ولا يمكن زيادته، لكن النتائج والفحوصات الطبية أثبتت بأن الخلايا في المبايض يمكن تحفيزها لإنتاج المزيد من البويضات على مر سنين الخصوبة لدى النساء، كما أن حقن المزيد من الخلايا الجذعية في المبيض خلال سنوات الخصوبة يمكن أن تساعد البيوضات على النضوج بشكل أفضل الأمر الذي يضاعف جودتها.

ولعلاج العقم باستخدام الخلايا الجذعية يجب أولاً جمع الخلايا الجذعية من دم الدورة الشهرية ووضعها في مختبر طبي بشروط طبية مناسبة لبدء عملية تكاثرها، وإن دم الدورة الشهرية يعد من أهم المصادر لإخذ الخلايا الجذعية كون الخلايا الجذعية المأخوذة من هذا الدم يمكنها ترميم الأنسجة التالفة وإصلاحها فضلاً عن إمكانية أخذ عدة عينات على أساس شهري فضلاً عن عدم الحاجة إلى إجراء عملية جراحية أو تخدير لأخذ هذه الخلايا مما يجعل هذه العملية سهلة وغير مؤلمة.

وتتمثل الخطوة التالية بحقن الخلايا الجذعية المعالجة طبياً في المبايض وذلك لزيادة عملية إنتاج البويضات وتحسين جودتها الأمر الذي يساعد أيضاً على زيادة سمك جدار الرحم مما يعطي ثباتاً أكبر للجنين أثناء الحمل وذلك كون هذا الأمر يزيد من معدل التعيش ويقويه الأمر الذي يزيد بدوره من فرص الحمل الطبيعي، وتظهر الدراسات التي أجريت في أفضل المراكز الطبية لعلاج العقم في إيران بأن الحمل الطبيعي يزيد بنسبة ۲۶% بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من إجراء عملية حقن الخلايا الجذعية.

وبالإضافة إلى زيادتها فرص الحمل الطبيعي، يزيد العلاج بالخلايا الجذعية فرص نجاح عمليات الحقن المجهري وأطفال الأنابيب، حيث تظهر الدراسات بأن الخصوبة تزيد بنسبة ۴۶% بعد إجراء عملية الخلايا الجذعية.

علاج العقم بالخلايا الجذعية

يمكن تخزين الخلايا الجذعية المأخوذة من دم الدورة الشهرية إلى مدة تصل إلى ۱۰ سنوات، ويوصى بأن تقوم النساء الشابات بختزين الخلايا الجذعية في سنين شبابهن حتى يتمكنوا مستقبلاً من الإستفادة منها في تحسين جودة بويضاتهم.

من هم الأشخاص الذين يمكنهم الإستفادة من علاج العقم باستخدام الخلايا الجذعية؟

إن استخدام الخلايا الجذعية لعلاج العقم هو أمر متاح لدى النساء قبل سن اليأس، حيث يمكن للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين ۲۰ إلى ۴۵ سنة من الإستفادة من هذه العلاج، وتظهر الدراسات بأن العلاج بالخلايا الجذعية غير فعال بعد دخول المرأة سن اليأس، حيث يمكن أن يتسبب حقن الخلايا الجذعية في الرحم بعد سن اليأس أو في الأرحام غير الطبيعية ضرراً غير متوقع على الجسم.

وبناء عليه يتم أولاً إجراء فحوصات شاملة لحالة الرحم والمبايض قبل البدء بعملية العلاج بالخلايا الجذعية، ويمكن للنساء اللواتي لا يعانين من ما يسمى الإنتباذ الباطني للرحم أو خراجات الرحم من الإستفادة من الخلايا الجذعية لعلاج العقم عندهن.

وبما أن الخلايا الجذعية تستخرج من دم الدورة الشهرية، يجب أولاً إجراء فحوصات طبية على دم الدورة الشهرية والتأكد من خلوها من الأمراض المعدية مثل (HIV، HBS AG، HCV، VDRL) قبل البدء بالعلاج.

الشروط الأساسية لاستخدام الخلايا الجذعية في علاج العقم عند النساء

  • العمر من ۲۰ إلى ۴۵ عامًا (سن الإنجاب)
  • إجراء تصوير طبيعي بالموجات فوق الصوتية للرحم والمبايض (عدم وجود انتباذ بطانة الرحم ، ولا تكيسات في المبيض ، وما إلى ذلك)
  • إجراء اختبارات معدية سلبية (HIV ، HBS AG ، HCV ، VDRL ، إلخ.)
  • تجنب التدخين والكحول
  • لا يوجد تاريخ للإصابة بالسرطان والأمراض العصبية والسكري وما إلى ذلك.

من هم الأشخاص الذين لا يمكنهم الإستفادة من علاج العقم باستخدام الخلايا الجذعية؟

كيسات المبيض

لا تتوفر شروط هذا النوع من العلاج لدى جميع الحالات المرضية، إذ أن الحالات المرضية التالية لا يمكنها الإستفادة من هذه الطريقة لعلاج العقم، ونذكر منها:

  • الأشخاص المُدخنين
  • الأشخاص الذين يعانون من إلتهابات في المهبل
  • الأشخاص الذين لديهم سابقة مرضية من الإنتباذ الباطني الرحمي
  • الأشخاص الذين يعانون من تكيس المبايض
  • الذي الذي لديهم سابقة مرضية للأورام الخبيثة والسرطانات
  • الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد أو فيروس الإيدز
  • الأشخاص المصابين بأمراض الحساسية
  • الأشخاص المصابين بالأمراض العصبية
  • الأشخاص المصابين بالسكري أو أمراض الغدة الدرقية

علاج العقم بالخلايا الجذعية في ايران

إن الوراثة إضافة إلى نمط الحياة غير السليم والتقدم في السن يعدون من أهم العوامل التي تؤثر على عدد وجودة البويضات التي تنتجها النساء.

في الحالات التي يكون فيها العقم بسبب انخفاض جودة أو عدد البويضات، فإن اتباع بعض طرق تحسين جودة البويضات لدى النساء يمكن أن يساعد في زيادة الخصوبة، لكن وفي الحالات التي يكون فيها انخفاض جودة البويضات شديداً بشكل لا يمكن علاجه، فإن الطريقة الوحيدة للحمل هي استخدام التبرع بالبويضات لعملية اطفال الانابيب.

ومع ذلك فإن الكثير من الآباء لا يفضلون طريقة البيويضات المٌتبرع بها ويرغبون بالحمل ببويضاتهن، وهنا يأتي دور العلاج بالخلايا الجذعية التي بث الأمل في نفوس الكثير من الأزواج في السنوات الأخيرة.

تعد إيران إحدى الدول الرائدة في مجال علاج العقم باستخدام الخلايا الجذعية حيث يزيد معالجة الخلايا الجذعية في أفضل المراكز الطبية الإيرانية نسبة الخصوبة إلى ۴۶% عند النساء بين سن ال ۲۰ وال ۴۰ عاماً.

وإضافة إلى الأزواج الإيرانيين، يمكن للأزواج الأجانب القيام بهذا النوع من العلاج في إيران، حيث يمكن أن تكلف هذه العملية بين ۴۵۰۰ و۵۰۰۰ دولار أمريكي.

يمكن التواصل معنا للحصول على مزيد من المعلومات حول علاج العقم بالخلايا الجذعية

مقالات ذات صلة العلاج بالخلايا الجذعية للعقم عند النساء