أسباب فشل عملية أطفال الأنابيب

لماذا تفشل تقنية أطفال الأنابيب ؟

تقنية أطفال الأنابيب تقنية فاعلة لعلاج العقم، تجريها العديد من المراكز العلاجية المشهورة والمتطورة في العالم وإيران. وكما هو معلوم يتم تلقيح البويضة والحيامن بتقنية اللقاح المختبري في ظروف مختبرية، وفي حال التلاقح وانعقاد النطفة تبدأ الخلية الأولی بالإنقسام ويتكون الجنين، ثم يتم نقل الجنين الی رحم الأم للبقاء فيه مدة النمو من خلال إلتحامه بغشاء الرحم الداخلي ومواصلة حياته. لسوء الحظ ، قد يحدث فشل أطفال الأنابيب لبعض الناس.

بالرغم من نسبة نجاح تقنية أطفال الأنابيب العالية مقارنة بسائر تقنيات علاج العقم، ولكنها للأسف ليست دائمة النجاح، ويعود سبب فشل تقنية طفل الأنابيب الی أسباب مختلفة قد تكون أغلبها خارجة عن إرادة الزوجين وسيطرتهما، لا شك إنه من المحزن فشل العملية، ولكن لا داعي من إلقاء اللوم علی النفس أو علی شريك الحياة ، وعلی أي حال فان معرفة‌ سبب فشل عملية أطفال الأنابيب يمكن أن تساعدكم علی تحاشي أسباب الفشل وأن تكتسبوا دافعاً قوياً لإعادة عملية طفل الانبوب، حاولنا في هذه المقالة دراسة وتوضيح أهم الأسباب التي تؤدي الی فشل عملية أطفال الأنابيب.

ivf-failure-causes

في أية مرحلة تفشل عملية أطفال الأنابيب ؟

عندما تتم جميع مراحل العلاج الخاص بأطفال الأنابيب بنجاح، عندها سيتحقق الحمل، لذلك فان حصول أية حالة من الحالات التالية يمكن أن تتسبب بفشل مراحل عملية أطفال الأنابيب:

  • في حال عدم استجابة المبيض لأدوية التخصيب استجابة‌ كافية في مرحلة تحفيز إفراز البويضات وعدم الحصول علی‌ عدد كافٍ من البويضات.
  • عندما تكون جودة البويضات غير كافية وعاجزة عن التخصيب في مرحلة استحصال البويضات، وفي هذه الحالة لن يتكوّن جنين يمكن نقله الی الرحم.
  • إذا لم تتم عملية نقل الجنين الی الرحم بواسطة طبيب مختص بأجهزة مناسبة.
  • إذا تعذّر علی الجنين الإلتحام بالرحم لعدة أسباب بما فيها اشكالات الصفات الوراثية (الجينية) التي تصيب الجنين أو بسبب حصول إشكال في الرحم في مرحلة النمو.

العوامل المؤثرة في فشل عملية أطفال الأنابيب

ضعف أداء المبيض:

في بعض الحالات وفي مراحل العلاج الأولی قد لا يستجيب المبيض جيداً الی أدوية التخصيب، عندها لن تتوفر كمية كافية من البويضات لمواصلة مراحل العلاج، وخاصة إذا كانت المرأة قد تعدت (۳۷) سنة، وقد لا يتمكن المبيض من افراز كمية كافية من البويضات ، وفي هذه الحالة ربما تفشل عملية أطفال الأنابيب.

عمر المرأة وعمر البويضات:

للحصول علی جنين سليم من المهم جداً أن تتوفر لدينا بويضات جيدة، وكلما زاد عمر المرأة، سيؤثر ذلك بشكل كبير علی جودة البويضات التي يتم استحصالها وعددها، ويزيد من احتمال فشل عملية اطفال انابيب (IVF)، لذلك فان عمر المرأة يعتبر عاملاً هاماً في نجاح العملية، فنسبة إلتحام الجنين في الرحم لدی النساء اللاتي تقل أعمارهن عن (۳۵) سنة تبلغ (۴۵%) ، وتصل نسبة النجاح لدی النساء في سن (۴۰-۴۲) سنة اللاتي يستخدمن بيويضاتهن في علاج أطفال الأنابيب حوالي (۱۵%) فحسب.

ومع ذلك، إذا حصلت النساء اللاتي تزيد أعمارهن علی (۳۵) علی بويضة من مانحة شابة فان نسبة النجاح ستكون نفس نسبة نجاحها لدی النساء الشابات، لذلك يمكن القول ان عمر البويضة أهم من عمر الأم في عملية أطفال الأنابيب (IVF).

فشل الإلتحام:

من أجل  نجاح عملية أطفال الأنابيب ، يجب أن يلتحم الجنين بعد تكوّن النطفة بالجدار الداخلي لرحم الأم ليتمكن من النمو، لذلك فان أي عامل يعيق إلتحام الجنين بالرحم سيُفشل عملية طفل الأنابيب (IVF).

وقد يكون سبب فشل الإلتحام نتيجة لوجود اشكالات في الجنين أو خلل في الرحم، ويتعذّر معرفة أيهما السبب في فشل الإلتحام، ويعتقد أخصائيو العقم بأن أكثر من (۹۰%) من أسباب فشل الإلتحام تعود الی‌ توقف نمو الجنين واشكالاته.

failed-ivf

اشكالات الجنين الوراثية (الجينية) أو الكروموسومية:

تعتبر رداءة الجنين ووجود خلل كروموسومي فيه واحدة من أهم العوامل المؤثرة في فشل أطفال الأنابيب، ويمكن أن يواجه الجنين المتكون بشكل طبيعي من اشكال في الكروموسوم كما هو الحال في الجنين المختبري، الأمر الذي قد  يؤدي الی الإجهاض أو فشل إلتحام الجنين بالرحم.

اذن فان المشاكل الوراثية (الجينية) ومشاكل الكروموسوم قد تُضعف الجنين، والجنين الضعيف يفتقر الی المقدار الكافي من الخلايا للنمو ويتعذّر عليه الإلتحام. وتشير الدراسات بان النساء عندما يبلغن الثلاثين من العمر، تزداد حالات الخلل الكروموسومي في بويضاتهن، وتصل نسبة الخلل في سن الـ (۴۵) الی (۷۵%)، وكذلك الحال في حيامن الرجل، فانها تختل كروموسومياً مع تقدم العمر، ولكن كمية الخلل فيها أقل من الخلل في بويضة المرأة.

والطريقة المفضلة لزيادة احتمال نجاح عملية طفل الانبوب إجراء فحص التشخيص الوراثي قبل الزرع والذي يدرس وضع الجنين من ناحية الصفات الوراثية، ويساعد هذا الفحص الطبيب المختص لاختيار جنين مناسب لنقله الی الرحم لغرض التحامه.

اشكالات الرحم:

ومن الأسباب التي قد تؤدي الی فشل عملية أطفال الأنابيب رداءة غشاء الرحم، البوليب، كيس المبيض، وضعف ضخ الدم، ورقة غشاء الرحم، وهي بعض الأسباب التي قد تؤدي الی‌فشل عملية أطفال الأنابيب (IVF).

ومن المحتمل فشل عملية أطفال الأنابيب  حتی في حالة نقل الجنين الی الرحم بواسطة الطبيب المختص، لأن اشكالات الرحم مثل رقة نسوج جدار الرحم، وجروحه، والتصاق الرحم، واشكالات المناعة في جسم الأم قد تُفشل عملية الإلتحام، لذلك يجب علاج هذه الإصابات والمشاكل مسبقاً لزيادة نسبة نجاح عملية أطفال الأنابيب (IVF).

نمط العيش:

ivf-LIFE-STYLE

 التدخين وتعاطي الكحول والقلق والسمنة والنحافة المفرطة تزيد من احتمال فشل عملية أطفال الأنابيب (IVF)، فنسبة فشل هذه العملية لدی المدخنين أكثر من الأشخاص الإعتياديين، بحيث يتعيّن علی المدخنين الخضوع للعلاج ضعف الأشخاص الاعتياديين.

وتؤكد الأبحاث علی أن تصحيح نمط العيش والإبتعاد عن تعاطي المخدرات وعوامل القلق النفسي يزيد من احتمال نجاح الحمل بنسبة عالية،‌ لذلك ينصح الأطباء المختصون بالإقلاع عن التدخين قبل ثلاثة أشهر  من بدء مراحل علاج أطفال الأنابيب ، والوصول الی الوزن المقبول في حال السمنة أو النحافة.

نقل الجنين:

إن عملية نقل الجنين الی رحم الأم هو عمل حساس جداً ومعقّد، وقد تسببت الإشكالات التقنية في نقل الجنين أحياناً الی فشل عملية أطفال الأنابيب ، لذلك فان اختصاص الطبيب وخبرته واختيار المؤسسة العلاجية المناسبة مهمة لنجاح عملية أطفال الأنابيب (IVF).

في الختام! تذكروا دائماً أهمية الأمل وعدم الأحباط في حال حصول فشل صغير في مراحل علاج العقم، فالإحباط النفسي واليأس يعني الإستعداد للفشل من جديد في مراحل عملية أطفال الأنابيب التالية!

فلا داعي لليأس وفقدان الأمل ما دامت الحياة جارية، فنجاح الحمل متيسّر حتی بعد فشل عملية أطفال الأنابيب لمرة أو أكثر.

يمكنكم الإتصال بنا للحصول علی الإستشارات الطبية لبدء مرحلة علاج جديدة

مقالات ذات صلة